اعمال تنظيف استغلالية - Sunnuntai | HS.fi

اعمال تنظيف استغلالية

المهاجرون في فنلندا ينظفون المدارس و رياض الأطفال ومحلات المواد الغذائية والمطاعم. الكثير من الشركات تستغل عمالها وتهرب من العقاب، فحجم الاستغلال واسع وفي اسوأ الحالات فالمنظفون يعملون بلا رواتب وينامون في مواقع العمل.

Julkaistu: 5.7. 2:00

في صيف 2017 بدأ إبراهيم في رؤية الكوابيس المتعلقة بالعمل. في تلك الكوابيس كان هناك شخصية مظلمة كانت تحاول خنقه. ابراهيم كان قد اتى قبل فترة من العراق باحثا عن اللجوء وكانت اسوأ مخاوفه هو اعادته الى العراق. علم ابراهيم بان وظيفته كمنظف هي فرصة للبقاء في فنلندا.

خلال الربيع ، كانت الأمور أفضل ، ولكن في الصيف تغير كل شيء في العمل. أخبر صاحب العمل عمال النظافة أنهم إذا عملوا بجد ودون أن يشكوا ، فسوف يحصلون على تصريح إقامة على أساس العمل.

ومنذ ذلك الحين كان على إبراهيم أن يعمل سبعة أيام في الأسبوع. كان ينظف المدارس ورياض الأطفال في إسبو. خلال فصل الصيف يقومون بالتنظيف الأساسي. أولا يتم إخراج الأثاث. ثم يتم غسل الأرضيات والجدران والسقف. بعد ذلك يتم تشميع الأرضية ونقل الأثاث إلى الداخل.

إذا أعطاهم صاحب العمل الإذن بالراحة ، فقد كان إبراهيم وبقية عمال النظافة ينامون في مكان العمل.

 

التنظيف عمل مزدهر في فنلندا.

المدارس ورياض الأطفال ومواقع الهوايات والمطاعم ومحلات البقالة يتم تنظيفها من قبل المهاجرين الذين غالبًا ما يعملون تحت الاستغلال .

وبحسب تحقيق أجرته هلسنكي سانومات، فإن الاستغلال كان واسعا وغالبًا ما يكون منهجيًا فتقوم الكثير من شركات التنظيف بصورة اساسية ببناء أعمالها على استغلال الاشخاص.

ويتم الاستغلال بنطاق واسع وبأحوال سيئة ، فالظروف تكون غير إنسانية وتذكرنا بالاتجار بالبشر. الاتجار بالبشر يعني أن الجاني يسيطر على الضحية من خلال الاستفادة من جانبهم الضعيف ، لغرض إجبارهم -على سبيل المثال- على العمل.

حققت صحيفة HS في صناعة التنظيف والاستغلال لعدة شهور. فمن اجل توثيق المقالة تمت مقابلة حوالي ثلاثين من عمال النظافة بالإضافة إلى العديد من الخبراء. تعتمد المعلومات أيضًا على الوثائق الرسمية والمواد الأخرى.¨

 

العديد من الشركات المستغلة لعمالها هي خارج نطاق هذه المقالة. هناك أيضًا شركات تعمل بأمانة في هذا المجال. فصرح عمال النظافة الذين تمت مقابلتهم لهذا المقال إن حقوقهم محترمة في شركات مثل

Coor و RTK و Lassila & Tikanoja و ISS Palvelut و Siskon Siivous Leo Clean.

عثر عمال النظافة على عملاً في هذه الشركات بعد أن تركوا موقفهم الاستغلالي من قبل ارباب العمل .

سعيد المغربي يتذكر طلبا غريبا

عثرسعيد على وظيفة التنظيف من خلال احد اصدقائه للعمل في شركة (اس ام سي بالفيلو) والتي كانت مسؤولة عن تنظيف العديد من الاماكن, من ضمنها مدارس ورياض الاطفال في مدن إسبو, تامبيرا, كيرافا وهلسنكي. الشركة تدار من قبل العراقي ابراهيم البعاج والفنلندية ميرا هنريكسون. البعاج ايضا معروف باسم ايبو ستنك ويعمل ايضا كدي جي اضافة الى ادارته شركة التنظيف.

من البداية, طلب البعاج نسخة من اوراق مقابلة اللجوء الخاصة بسعيد الذي وضح "اخبرني ايبو انه يجمع اوراق مقابلات اللجوء لكافة الموظفين ويستخدمها لاختيار العمال الاكفاء"

اوراق مقابلة اللجوء تستخدم لمعرفة الكثير من المعلومات الشخصية مثل المعلومات الأساسية لطالبي اللجوء ووضعه العائلي وخصائصه الشخصية مثل التوجه الجنسي. اضافة الى ذلك, تبين اوراق مقابلة اللجوء الوضع التعليمي لطالب اللجوء والقدرات اللغوية.

اربعة موظفين اخرين يعملون بشركة اس ام سي بالفيلو اخبروا ايضا ان البعاج طالبهم بتسليم اوراق مقابلة اللجوء له.

هؤلاء الرجال قدموا الى فنلندا عام 2015. من بعدهم, 30000 لاجئ اخر قدم خلال نفس السنة معظمهم من العراق.

 

الشرطه تشتبه بان البعاج وهنريكسون قد يكونوا مذنبين بالاتجار بالبشر والسمسرة المخلة عدد الضحايا مقارب لعشرة اشخاص.

أرسلت ميرا هنريكسون رسالة إلى (HS) صحيفة هلسنكي سانومات حيث كتبت: "بصفتي موظفة لا يمكنني التعليق على الأمور المتعلقة ب SMC ، ولم ينته تحقيق الشرطة"و لم يجب البعاج على العديد من الاتصالات لغرض التعليق والاجابة عن الاسئلة.

تبعا لما ظهر بتحقيقات صحيفة HS فان الشركات التي تستغل عمالها يتم منحها عقود التنظيف من قبل الشركات والمقاطعات . لقد استطاعوا من مزاولة أعمالهم لفترة طويلة ومن دون أي عواقب.

لقد حصلت منظمة دعم ضحايا فنلندا (RIKU) منذ سنوات على الكثير من العملاء الذين استغلوا في قطاع التنظيف. أخبر العملاء الحاليون عن حالات الاستغلال في حوالي عشرين شركة مختلفة.

تقول المستشارة الاقدم للتنسيق بيا مارتيلا أن العملاء المستغلين في صناعة التنظيف هم في الغالب من طالبي اللجوء.

وتقول مارتيلا إن تصريح الإقامة هو جزرة التي يستخدمها أرباب العمل لإغراء العمال - الخائفين من الاضطرار لمغادرة البلد - للعمل في ظروف سيئة في بعض الأحيان.

 

اضافت مارتيلا "الكثير من الضحايا الذين تواصلوا معنا لازالوا خائفين من ترك العمل. لايزال لدى الكثير من العمال المستغلين امل بسيط بان الاستمرار بالمعاناة قد يجلب لهم تصريح الاقامة في النهاية بناءً على ما يقوله عملاؤنا ، فإن ارباب العمل يبتزونهم أيضًا مع فرصة الحصول على تصريح إقامة. الرسالة هي أنه إذا كنت تشكو من ظروف العمل ، فسوف أستبعد فرصتك من البقاء في فنلندا ".

لدى منظمة RIKU في الوقت الحالي أكثر من 200 عميل كانوا ضحايا للاستغلال كعمال في فنلندا. معظمهم يأتون من قطاع كالمطعم و التنظيف والمجال الزراعي.

تعتقد مارتيلا أن تسليط الأضواء على الاستغلال لعمال المطاعم النيبالية في وسائل الإعلام على سبيل المثال كان شيئًا جيدًا ، ولكن ربما ترك عند بعض الناس فكرة أن استغلال العمال وبطريقة ما يقتصر عليهم

" الناس على ما يبدوا لا يعون حجم مشكلة استغلال العمال و هذا هو السبب بأنهم قد لا يدركون أن الضحية قد يقوم أيضًا بتنظيف مكان العمل الخاص بهم أو العمل في تلك الشركة التي تمكنت دائمًا من ترك أقل عطاء لعقد التنظيف ".

لدى منظمة RIKU مايقارب 60 عميلًا في الوقت الحالي في مجال التنظيف. ومع ذلك ، فان معظم هذه الظاهرة مخفية.

"العميل غالبًا ما يقول أن الشركة التي يعمل بها فيها الكثير من الأشخاص وفي ظروف استغلالية مماثلة ، لكنهم خائفون جدًا من التحدث".

حتى أولئك الذين يطلبون المساعدة ، فقط عدد صغير منهم لا يخشى التحدث إلى الشرطة.

"الاستغلال شائع جدًا ، لدرجة أن العملاء غالبًا ما يشعروا بأن هذه هي الطريقة التي يعمل بها في فنلندا. أن هناك فنلنديون في أفضل وضع. ثم هناك من لديهم تصريح إقامة ، وهم في المرتبة الثانية لافضل موقف". تضيف مارتيلا: "إن أولئك الذين ليس لديهم تصريح إقامة ليس لديهم حقوق".

"ووفقا لاحد العملاء فان في بعض الأحيان يتحدق بعض ارباب العمل بصراحة تمامة بإنك تحصل على أجر أقل ، لأنك لاتملك تصريح إقامة "

عندما بدأ العمل ، أوضح البعاج لعمال النظافة مدى قوته.

 

قال لهم إن لديه صلات وثيقة بدائرة الهجرة والشرطة والسياسيين. إذا نفذ عمال التنظيف كلامه ، فانه سيحصل لهم على تصريح إقامة. وبخلافه ، فإنه سوف يتأكد من طردهم من البلاد.

كان من غير المجدي التحدث إلى الشرطة ، لأن المسؤولين كانوا إلى جانبه. تم سحب جوازات سفر بعض المنظفين. وفقا لعمال النظافة تم دفع الأجور بشكل غير منتظم ودائما لجزء من ساعات العمل فقط . وكان العمل يستمر طوال الليل. غالبًا ما كانت الاجور معدومة عن ساعات العمل

كان الصيف هو الأصعب. العديد من عمال النظافة قالوا انهم يتذكرون مدى جوعهم.

في اثناء قيامهم بالتنظيف الأساسي في مدرسة في إسبو لمدة ثلاثة أيام متواصلة من دون نوم و في منتصف العمل لاحظهم أحد الحراس وكان ممنوع التواجد ليلاً في المدرسة فاتصل بالشرطة التي حضرت الى المكان

كان عمال التنظيف خائفين للغاية من إخبارالشرطة بما يجري.

الخشية من ان يطردوا من البلاد ليس هو الشيء الوحيد الذي يمنع عمال النظافة من الحصول على المساعدة.

لا يعرف الكثير من ضحايا الاستغلال كيفية طلب المساعدة. في اغلب الاحيان, لم يعرف المنظفون بخصوص نقابات العمال. حتى ان عرف بعض العمال عن نقابات العمال, فقد منع ارباب العمل الانضمام الى تلك النقابات

يخشى بعض عمال النظافة أيضًا من انتقام صاحب العمل. بحسب عمال النظافة الذين عملوا لدى SMC البعاج ، كانوا في كثير من الأحيان يتصرف معهم بعدوانية ويهددهم.

مستخدما المعلومات التي اكتشفها من أوراق مقابلات اللجوء .

في عام 2018 ذهب سعيد المغربي أخيرًا إلى مركز الشرطة وقدم شكوى جزائية فقد عمل في ظروف قاسية لمدة ثلاث سنوات. بدأت الشرطة تحقيقها في شكوى سعيد الخاصة بالاتجار بالبشر ، والذي لم يكتمل جزئيًا بعد.

بعد الشكوى الجزائية و حسبما قال عمال النظافة فقد اخاف البعاج الآخرين من اجل ان يبقوا صامتين،. وبصورة تدريجية وجد عمال النظافة الشجاعة للتحدث مع الشرطة. لقد التقوا بموظف من منظمة RIKU الذي أقنعهم أنه في فنلندا لن يضطروا إلى الخوف من صاحب العمل وأن لديهم الحق في المساعدة من المسؤولين.

وفقًا لعمال التنظيف ، فانهم كانوا سيبقون يعملون في شركة SMC لولا مساعدة منظمات المجتمع المدني .

شركةSMC أبعد ما تكون عن انها الوحيدة التي تمكنت من الاستمرار في استغلال عمالها لفترة طويلة. يقول الاشخاص الذي أجريت معهم مقابلات ان هناك أكثر عشر شركات لديهم تصرفات مشابهة جدا.

 

تقوم Hokkinen Palvelut بتنظيف العديد من الاماكن كالأسواق والشركات في منطقة العاصمة الكبرى. يدير الشركة الفنلندية آنا هوكينين ورجل يعرف باسم ميدو ، الذي له خلفية أجنبية.

صرح أربعة من عمال النظافة أن يوم العمل يمكن أن يستمر على سبيل المثال لمدة 8-9 ساعات ، ولكن يتم دفع الأجر عن 3-5 ساعات فقط.وتم منع الإجازة المرضية.

يضيف عمال النظافة أن ميدو يلعن عمال النظافة ويصرخ عليهم.

ينفي هوكينين وميدو هذه المزاعم.

شركة أخرى تعمل في منطقة العاصمة تستغل أيضًا منظفيها بشكل منهجي. إنها مجموعة من الشركات التي تشمل على الأقل شركات Dysnomia و DSN و Cashmatic و Staffig Group و Starstaff و Sanitex و CMT Palvelut.

أفلست بعض تلك الشركات. تم الدفع لعمال النظافة من شركات مختلفة وتم معاملتهم أيضًا على أنهم "متعهدين".

نظف العمال مجموعة كي-ماركت في منطقة العاصمة الكبيرة ، بما في ذلك في مركز التسوق Sello في إسبو. كما قاموا بتنظيف رياض الأطفال في إسبو.

رجل كردي معروف باسم نيكلاوس سوفولا وراء العملية. وللمجموعة ارتباطات بإستونيا ، كما أن زوجة نيكلاوس سوفولا كاتارينا سوفولا متورط أيضًا.

تحدث أربعة من عمال النظافة من المجموعة عن نقص كبير في الاجور . يقول عمال النظافة أن الأجور لم تدفع إلا لجزء صغير من ساعات العمل "

و كان عليهم العمل حتى عند المرض وبخلاف ذلك يهدد نيكلاوس سوفولا بأن عليهم دفع "غرامة".

 

قدم أحد عمال النظافة شكوى جزائية. وكالعادة استنتجت الشرطة إلى أنها لم تكن جريمة بل نزاع حول الاجر مجاله القانون المدني ، .ولم يبداوا أي تحقيق بهذا الامر

يقول كاتارينا ونيكلاوس سوفولا إن شروط الشركة مشروعة من ناحية قانونية.

ويضيف نيكلاوس سوفولا أنه "درب عمال النظافة على تدابير السلامة" ،

ولكن لم يكن لديه أي شيء آخر يتعلق بأعمال التنظيف..

 

قامت شركة DXB Services بتشغيل طالبي اللجوء ،و بعد أسابيع أو شهور

عند المطالبة باجورهم تطردهم الشركة وتنفي اي علاقة عمل. تقوم الشركة بعد ذلك بتعيين موظف جديد من طالبي اللجوء لتعيد الكرة. حسب ادعاء عبدون ستار الرئيس التنفيذي للشركة, فان جميع الرواتب تم دفعها للموظفين.

استأجرت DMX عمال النظافة من شركة إستونية. يقول عامل نظافة جزائري أنه عندما تقدم بطلب للعمل في الشركة ، طُلب منه الاتصال بشركة إستونية تسمى SiPe Ou.

تدارالشركة الإستونية من قبل سيريا كاننولا ، اما DMX فتدارمنقبل بدر سليماني.

صرح الرجل الجزائري إن عمال التنظيف في شركة DMX كانوا يعملون في أيام العمل التي تتراوح من 10-12 ساعة في غسيل السيارات وفي مواقع العمل المختلفة ، ولكن يتم دفع الاجوار لفترة 5-6 ساعات فقط عندما اشتكى الرجل من الأجر ضحالة الاجر ، تم فصله من العمل.

لم تتمكن صحيفة HS من الوصول إلى ممثلي الشركات للتعليق .

 

بعض الشركات التي تنتهك القوانين واتفاقات المفاوضة الجماعية تذكر أيضا في

تقارير التفتيش للوكالة الإدارية الإقليمية للدولة (Avi). على سبيل المثال ، واجهت شركة تسمى Consania العديد من المشاكل على طول الطريق من دفع الأجور إلى الرعاية الصحية والتمييز.

غالبًا ما يكون من الصعب على Avi اكتشاف الاستغلال اذ يخشى عمال النظافة من التحدث ، وقد تكون الأوراق منظمة ، على الأقل جزئيًا. حتى عندما يتم اكتشاف الاستغلال ، فإن قدرة Avi على اتخاذ الإجراءات ضعيفة للغاية ، كما تقول المفتشة كاتيا بيا جينو.

تقول المستشارة الخاص لـ RIKU بيا مارتيلا أن العديد من الشكاوى الجزائية التي يقدمها العملاء يتم اهمالها فوراً، مما يعني أن الشرطة لا تعتقد حتى أن هناك أسبابًا للاشتباه في ارتكاب جريمة.

إذا بدأ التحقيق ، فإنه لا يزال غالبا غير منجز حتى بعد سنوات عديدة. أو الشرطة تغلق التحقيق أو المدعي العام يقرر إسقاط التهم.

"لقد افاد عدد كبير من العملاء بشكل مثير للقلق عن محاولتهم تقديم شكوى جزائية

، ولكن لم يتم تلقيها و في بعض الأحيان يتم استقبال الشكوى ويخبرون العميل أننا سنرد عليك ، لكنهم لم يسمعوا شيئا من بعد انتظار طويل ".

في إحدى الحالات ، ذهب ضحية الاتجار بالبشر ، ولم يكن يستطيع التحدث بالفنلندية أو الإنجليزية ، إلى مركز الشرطة ومعه ورقة مكتوب فيها "ساعدني, انا مجبر للعمل بدون راتب" ، اعتقدت الشرطة أنه كان نزاعًا على الاجور بموجب القانون المدني وأخبرت الضحية بان يتصل بالنقابة.

"نحن قلقون من أن العديد من العملاء قد أحسوا بالاهمال من قبل سلوك المسؤولين ، عندما حاولوا طلب المساعدة".

 

يخشى بعض الضحايا من الإبلاغ عن الاستغلال سابقاً، لأنهم يعتقدون بصورة خاطئة أن التحقيق الجنائي سيجعلهم بموقف سلبي ويؤثر سلبًا على فرصتهم في الحصول على تصريح إقامة

اصحاب العمل يمكنهم مكافأة العمال الذين يسكتون أو يكذبون على المسؤولين نيابة عنهم من خلال منحهم عقدًا كاملاً ، مما يساعدهم في الحصول على تصريح إقامة. وفي الوقت نفسه ، يخشى العمال الذين تحدثوا عن الاستغلال من طردهم خارج البلاد. حدث هذا على سبيل المثال مع شركة SMC Palvelut.

وافادت مارتيلا من RIKU "إنها تجعل الناس أكثر مرارة وحسرة ،خصوصا ان كنت قد بلغت عن الاستغلال منذ سنوات عديدة ولا تزال اعمال الشركة مستمرة بنفس الطريقة. يعتقد الكثيرون أنه لم لا التزم السكوت ، فربما كان لدي بالفعل تصريح إقامة "

وتعتقد أنه سيكون من المهم تمكين ضحايا الاستغلال الذين هم الطرف المصاب في التحقيق الجنائي، من الحصول على تصريح إقامة مؤقتة. و تذليل العقبة امام من يطلب المساعدة ، في الوقت الحالي لا يمكن منح التصريح إلا لأولئك الذين أقاموا في البلاد بشكل غير قانوني في وقت العمل.

وعلاوة على ذلك ، تعتقد مارتيلا أنه يجب فورا منح تصريح الإقامة لضحايا الاتجار بالبشر ، إذا اشتبهت الشرطة في أن يكون مقدم الشكوى ضحية لجريمة. وتضيف ان الحصول على التصريح في الوقت الحالي غير مؤكد, وفي كثير من الاحيان بطئ للغاية.

جاء ذلك خلال المقابلات مع عمال النظافة . انتظر أحد عمال النظافة الذين كانوا يعملون لدى شركة SMC تصريحًا لمدة 1.5 عامًا ، ولأن خدمة الهجرة Migri لم تستفسر من الشرطة في الوقت المناسب فيما إذا كان الرجل مطلوبا للتحقيق معه في جريمة الاتجار بالبشر في فنلندا . أجبر الرجل على العيش على المعونات الاجتماعية لأنه لا يملك الحق في العمل

لم يتم تزويد الشرطة بالموارد الكافية للتحقيق في هذه الأنواع من الجرائم.

 

وذكرت مارتيلا بان هناك العديد من ضباط الشرطة يهتمون بقضايا الاستغلال وقد أنجزوا الكثير.

لكن التخصص لم يكن جزءًا من الهيكلية في نظام الشرطة "منذ بداية العام ، كان لدى شرطة هلسنكي مجموعة متخصصة في هذه الجرائم. لقد أظهر بالفعل أن التخصص له فوائد كبيرة وأنه مطلوب ".

عندما تكون الخيارات الجيدة قليلة ومتباعدة ، فإن العديد من الأشخاص الذين تركوا بالفعل مواقف استغلالية ينتهي بهم الأمر إلى أن يصبحوا ضحايا مرة أخرى ، كما تقول مارتيلا. فالكثير من الناس يذهبون للعمل في عدد من الشركات الاستغلالية.

بدأ أحد منظفي شركة SMC الذين تمت مقابلتهم في هذا المقال ، العمل في Er-Me Siivous ، التي عملت على تنظيف برجر كنج - المطاعم في امنطقة العاصمة .

يقول محمد إنه عمل لمدة أربعة أشهر بدون أجر ، كما أن الشخص الذي عثر له على العمل قام بخداعه بمبلغ 2500 يورو.

يقول الرئيس التنفيذي لشركة Er-Me Siivous ، Ermin Softic ، إنه لا يمكنه التعليق على شؤون الشركة "لأن الشركة أفلست مؤخرًا".

الاستغلال يكون عميقاً ومخفيا عن الانظار . نظرًا لأن التحقيقات الجنائية لا تتقدم ويشعر الضحايا بأن مشكلتهم لا تؤخذ على محمل الجد ، تبدأ الكلمات في الانتشار ويصبح الضحايا خائفين جدًا من طلب المساعدة. كما انهم لا يصدقون بان الاجراءات القانونية تفيدهم باي شكل.

بالطبع يمكن لعمال التنظيف دائمًا محاولة الحصول على أجورهم غير المدفوعة بأنفسهم من خلال دعوى مدنية في المحكمة . ولكن إذا لم تساعدهم النقابة ، فإن خطر غلاء التكاليف القانونية مرتفع جدا . أحس بعض عمال النظافة الذين طلبوا المساعدة من نقابة PAM للخدمات أن النقابة كانت غير راغبة في مساعدتهم.

فالشركات الكبيرة تنجو من استغلال كبير, بالتالي الكثير من الاستغلال البسيط يمر ايضا بدون ملاحظة او تبعات.

أحد الأمثلة على ذلك هو يوم عمل ممزق للغاية ، حيث يجب على عامل النظافة أن يعمل في نوبات قصيرة عديدة في يوم واحد. عمليًا ، هناك القليل جدًا من وقت الفراغ ، ولكن يتم دفع الأجور لبضعة ساعات فقط.

في بعض الشركات يتم التعامل مع عمال النظافة بقسوة.

 

يخبر العديد من عمال النظافة من Lecator بان المراقبين يصرخون ويقدموا التحذيرات التي لا أساس لها. تقول الرئيس التنفيذي نينا كاجافو ، ، إن التحذيرات تُعطى فقط للسبب ولم تسمع بمعاملة سيئة.

تظهر شركة واحدة أكثر من معظم الشركات عندما تحدث عمال النظافة عن نوع سوء المعاملة الخفيف الذي يحدث في صناعة التنظيف.

أجرت صحيفة HS مقابلات مع العديد من عمال النظافة من SOL Palvelut. الذين يتحدثون عن ممارسات مشابهة.

قام احد المنظفين بتنظيف فندق فخم في هلسنكي قبل بضع سنوات. في البداية لم يُمنح الرجل عقد عمل ولم يكن يعرف ظروف عمله.

كانت لديه 15 دقيقة لتنظيف الغرفة. غالبًا ما كان من المستحيل إتمام التنظيف في الوقت المحدد ،يقول المنظف .ان رئيس العمال المسؤول عن تدريب عمال النظافة اخبر الرجل إنه لن يحصل على أجر عن الوقت الذي يقضيه خارج عن ما هو محدد.

عندما مرض الرجل ، لم ترغب SOL في دفع إجازته المرضية. كان الرجل يفقد بعض ساعات العمل باستمرار ، وإضافات وردية مسائية وإضافات أخرى من راتبه.

القصة المعتادة .

يقول الرئيس التنفيذي لـ SOL Palvelut Juhapekka Joronen أنه يجد صعوبة في تصديق هذه الادعاءات حول الشركة

"لدينا الكثير من الأجانب في العمل ، وقد تكون هناك أشياء لا يفهمونها".

يقول أحد عمال النظافة الكاميرونيين الذين تمت مقابلتهم في هذا المقال أن عمال النظافة غير مرئين في المجتمع الفنلندي. غالبًا ما يتم تجاهلهم ، ولا يحظى عملهم بأي احترام.

يعتقد الرجل أنه بسبب هذا فان أرباب العمل يشعرون أيضًا أنه يمكنهم استغلال عمال النظافة من دون عواقب.

على الرغم من ذكريات ليالي الصيف المظلمة ، فإن إبراهيم الآن في حالة أفضل. عمال النظافة الآخرين الذين تركوا شركة SMC هم الآن في وضع أفضل.

البعض منهم يشعر بالمرارة لأن الشركة لا تزال قادرة على مواصلة عملياتها. فقد حصلت شركة SMC Palvelut في العام الماضي على عقد جديد ، هذه المرة في مدينة فانتا.

هذا الصيف ايضا فانتا ستنظف بثمن زهيد.

هل تشعر أنك ربما تكون ضحية للاستغلال؟ يمكنك الحصول على المساعدة من (Victim Support Finland Riku) بشكل مجهول ومجاني. اتصل بـ Pia Marttila على

الايميل help@riku.fi, او رقم الهاتف 00358406309669.

Saara Pihlaja رقم الهاتف 00358406212443,

Kati Iskala رقم الهاتف 00358406201062.

ابراهيم

Easton K-Citymarket

Kilonpuisto

K-Citymarket Malmi

سعيد

محمد

محمود

Tapiola

راشد

Soukka

Burger King

Jupperi

Satama

Luetuimmat - Sunnuntai